الأرملة

نورا التي ..
كانت تبكي ليمونًا
وشحرورٌ ثمة ما ينحر في صمتها
لا يجدي هروبها
لبلوغ الصمت .
يمضي عامان
وما برح البكاء عينيها
ولا الليمون
الشحرورة في صوتها
تبكي كل صباح
لا يجدي الهروب لمبلغ الصمت
ولا الزمن .
ينساق حفيها
لتجاوز العادي /
التواري خلف حمد الله /
وفطام الفرح المعبأ في قوارير الوعود .
ستظل نورا تعتكف
في صومعة الأسى
سوداءُ
لا يزورها
سوى زوجها
على شكل نحيب .
حاشية: حين يأتيها لا يرتدي الكاكي. فقط ثوب كفنٍ من الدمور، أحيانًا مِن الكتان.. يتخطاه الكمان، وشكل الوجه لما استقبل الصاروخ في حضنه وهو يقاتل نفسه في جنوب الموت .
إن الموت وطنُ هذه الأيام يا نورا

Hussam Hilali

Writer and theater maker from Sudan. He studied biotechnology at Misr University for Science and Technology and has been working in the cultural field in Cairo since 2003. He has participated in several plays as a writer, dramatology, assistant director and actor. Also works as a professional journalist since 2013. Currently residing between Cairo and Khartoum. كاتب وصانع مسرح من السودان. درس التكنولوجيا الحيوية في جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وكان يعمل في المجال الثقافي بالقاهرة منذ عام 2003. شارك في العديد من المسرحيات ككاتب، دراماتورجي، مساعد مدير وممثل. يعمل أيضا كصحفي محترف منذ عام 2013. يقع حاليا بين القاهرة والخرطوم.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s