خدش الحياة/ء

إلى أحمد ناجي في زنزانته

سبعون ملثماً فوق أحصنتهم

دخلوا قريةً وخرجوا منها رمادا

لم يخدشوكم

صقر الجديان

حلّق بجناحيه المعدنيين فوق الجبال البعيدة

خلّف مدرسةً من الجيف المتفحمة

لم يخدشكم

النهرٌ نفسه

عاد في الخريف هادراً

حمل في صحبته أسرّةً وأُسر

بعيداً عن بيوتها

لم يخدشكم

قصرٌ جديدٌ للمشير العجوز،

والمشير العجوز

لم يخدشكم

أظافرُ الصبيان السوداء

أمام نوافذ سياراتكم في إشارة المرور

لم تخدشكم

المُدية الحادة فوق فخذيّ طفلةٍ باكية

لم تحفظ بعد نشيد الصباح

لم تخدشكم

لكن كُساً مبللاً بالنشوة

حليقٌ وناعم

حريّ بأن يخدش حياءكم

هاكم قضيبي الصغير إذن

مصّوه

لعلكم تعقلون.


نشرت المقالة الأصلية في البعيد

Hussam Hilali

Writer and theater maker from Sudan. He studied biotechnology at Misr University for Science and Technology and has been working in the cultural field in Cairo since 2003. He has participated in several plays as a writer, dramatology, assistant director and actor. Also works as a professional journalist since 2013. Currently residing between Cairo and Khartoum. كاتب وصانع مسرح من السودان. درس التكنولوجيا الحيوية في جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وكان يعمل في المجال الثقافي بالقاهرة منذ عام 2003. شارك في العديد من المسرحيات ككاتب، دراماتورجي، مساعد مدير وممثل. يعمل أيضا كصحفي محترف منذ عام 2013. يقع حاليا بين القاهرة والخرطوم.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s